Rabu, 24 Januari 2018

TIDAK BATAL SHALAT DENGAN JIHAR TAKBIR INTIQALAT


        
Imam sebagai pemimpin salat berjama’ah dianjurkan untuk memberi aba-aba kepada jama’ahnya (makmum) ketika berpindah dari satu rukun kerukun yang lain. Aba-aba yang disyari’atkan adalah menjiharkan takbir ketika imam berpindah dari satu rukun kerukun yang lain (Takbir intiqalat).
        Di sisi lain menjiharkan takbir intiqalat bisa mengancam keselamatan salat karena ia dapat membatalkan salat bila tanpa niat zikir menurut sebagian ulama. Berniat zikir setiap kali menjiharkan takbir intiqalat adalah hal yang sulit karena ia dilakukan berulang kali dalam salat. Untuk memudahkan imam dalam masalah ini menurut Khatib as-Syarbaini sang imam tidak perlu niat zikir pada setiap kali menjiharkan takbirnya tapi cukup diniatkan ketika menjiharkan takbiratul ihram bahwa semua takbir yang dijiharkan adalah zikir.
        Namun cara yang paling praktis, ringan, aman dan sangat memudahkan adalah mengikuti pendapat ulama yang mengatakan tidak batal salat dengan jihar takbir intiqalat walaupun tanpa niat zikir dan tidak perlu niat apa-apa bahkan dengan niat aba-aba semata juga tidak membatalkan salat. Pendapatkan didukung oleh As-Subki, al-Azra’I, al-Asnawi dan As-Samhudi.


Lihat Bughyah al-Mustarsyidiin, hal. 88.
Download kitab Bughyah al-Mustarsyidiin


(مسألة : ك) : نطق بنظم قرآن ، أو ذكر لنحو استئذان داخل ، أو فتح على إمامه أو جهر نحو الإمام بالتكبير ، فإن قصد بذلك التفهيم والفتح أو أطلق بطلت ، لأن عروض القرينة أخرجه عن موضوعه من القراءة والذكر وصيره من كلام الناس ، بخلاف قصد القراءة ولو مع التفهيم ، والأوجه أنه لا فرق بين أن يكون انتهى في قراءته إليها أو لا ، ولا بين ما يصلح لتخاطب الناس به من القرآن أو لا ، وحينئذ فلا بد من قصد نحو الذكر أو مع التفهيم بجميع اللفظ عند كل ركن ، كما في التحفة والنهاية وغيرهما ، لكن نقل عن الخطيب الاكتفاء بقصد ذلك عند أول تكبيرة ، قال سم : ويغتفر للعامي ولو مخالطاً لمزيد خفائه ، ولا يسع جهلة الأئمة إلا هذا ، واعتمد السبكي والأسنوي والأذرعي والسمهودي أن ما لا يحتمل غير القرآن أو كان ذكراً محضاً لا تبطل به الصلاة على كل تقدير ، قال أبو مخرمة : وبه يعلم أن التسبيح والتهليل وغيرهما من أنواع الذكر من قسم ما لا يصلح لخطاب الآدميين فلا إبطال ، وإن جرد به قصد التفهيم اهـ. قلت : ونقل السيوطي في الأشباه والنظائر الإجماع على جواز جهر الإمام بقصد إعلام المأموم لأنه تشريك بين مندوبين.

Tidak ada komentar:

Posting Komentar