Rabu, 24 Januari 2018

HAKIKAT MAJAZ MURFAD SERTA PEMBAGIANNYA

         
Defenisi majaz mufrad dalam ilmu bayan adalah:
الكلمة المستعملة في غير المعنى الذي وضعت له العلاقة بين المعنى الأول, والثاني مع قرينة مانعة من إرادة المعنى الأول
“Kalimat yang digunakan pada makna lain yang bukan makna dasarnya karena ada penghubung antara makna dasar dan makna yang maksud serta diiringi petunjuk tidak mungkin bermakna dasar.”
        Penghubung (‘alaqah) di antara makna dasar dan makna dimaksud ada dua macam. Pertama penghubung berupa sama-sama memiliki sifat yang sama (‘alaqah musyabahah) dan kedua penghubung bukan berupa sama-sama memilik sifat yang sama (‘alaqah ghiru musyabahah).
        Karena perbedaan penghubung inilah maka dilihat dari segi penghubungnya majaz mufrad terbagi dua:
1.   Majaz isti’arah
Majaz is’tiarah adalah majaz yang penghubung antara makna dasar dan makna yang dimaksud adalah sama-sama memiliki sifat yang sama.
Contohnya :
“Singa sedang berceramah”
Kata “Singa” dalam contoh diatas maksudnya adalah ahli pidato sedangkan makna dasarnya adalah binatang buas. Penggunaan kata singa bermakna ahli pidato karena ada penghubung di antara antara ahli pidato dengan binatang buas yaitu sama-sama memiliki sifat berani. Qarinah dalam contoh di atas adalah berceramah yang menunjukkan tidak mungkin yang dimaksud adalah binatang buas karena binatang buas tidak mungkin berceramah.
2.   Majaz mursal
Majaz mursal adalah majaz yang penghubung antara makna dasar dan makna yang dimaksud bukan berupa sama-sama memiliki sifat yang sama.
        Contoh :
“Menjahit baju”
Kata baju dalam contoh di atas maksudnya adalah kain bakal baju sedangkan makna dasar baju adalah kain yang sudah jadi baju. Penghubung antara kain bakal baju dan kain yang sudah baju adalah “akan jadi” (bukan sama-sama memiliki sifat yang sama).

Lihat al-Minhaj al-Waadhih Lii al-Balghah, juz. 1, hal. 79-80.
المجاز المفرد:
هو الكلمة المستعملة في غير المعنى الذي وضعت له العلاقة بين المعنى الأول, والثاني مع قرينة مانعة من إرادة المعنى الأول1.
والعلاقة فيه: هي المناسبة2 بين المعنى الموضوع له باللفظ، والمعنى المقصود.
وقرينته: هي الأمر الذي يجعله المتكلم دليلًا على أنه أراد باللفظ غير المعنى الموضوع له، مثال ذلك لفظ "الأسد" المستعمل في الرجل الجريء في قولك: رأيت أسدًا على فرس, وكلفظ "النبات" المستعمل في الماء في قولك: أمطرت السماء نباتًا, فكل من لفظي "الأسد والنبات" مجاز مفرد؛ لأنه كلمة مستعملة في غير المعنى الموضوع له, والعلاقة بين المعنيين "في الأول" مشابهة الرجل للأسد في الجرأة، "وفي الثاني" سببية الماء للنبات, والقرينة المانعة من إرادة المعنى الحقيقي قولك في المثال الأول: "على فرس" إذ ليس ذلك من شأن الحيوان المفترس، والقرينة في الثاني قولك: "أمطرت" إذ إن النبات لا يمطر.
تقسيم المجاز المفرد:
ينقسم المجاز المفرد باعتبار العلاقة إلى قسمين: استعارة، ومجاز مرسل, ولكل منهما مبحث خاص سيأتي فيما بعد.

فإن كانت العلاقة بين المعنيين المشابهة سمي اللفظ "استعارة" كما في لفظ "الأسد" المستعار للجريء في المثال الأول, وإن كانت العلاقة بينهما غير المشابهة سمي اللفظ "مجازًا مرسلًا" كما في لفظ "النبات" المستعمل في "الماء" في المثال الثاني،

Tidak ada komentar:

Posting Komentar